إنفاق المواطن الأمريكي يرتد بقوة بعد تخفيف فيروس كورونا

لقد عانت الولايات المتحدة الأمريكية بشكل كبير من توابع انتشار فيروس كورونا، ليس فقط على الصعيد البشري نظرا للأعداد الهائلة من الإصابة وإنما على الصعيد الاقتصادي على وجه الخصوص. 

ومع ذلك فقد أظهرت نتائج الاحصائيات أن إنفاق المواطن الأمريكي يرتد بقوة بعد تخفيف فيروس كورونا. تعرف من خلال ما يلي على تفاصيل أكثر.

 

إنفاق المواطن الأمريكي يرتد بقوة بعد تخفيف فيروس كورونا

 

انتعش إنفاق الأسر في الولايات المتحدة بنسبة 8.2٪ في مايو 2020 مقارنة بالشهر السابق ، وهو ما يشير إلى أن الاقتصاد الأمريكي يتعافى ببطء من الانكماش الاقتصادي الناجم عن وباء COVID-19، وفقًا لبيانات وزارة العمل التي نشرت يوم الجمعة الموافق ل 26 مايو 2020. 

 

وقد جاء هذا الارتداء القوي في الإنفاق بنسبة أعلى مما توقعه المحللون في أبريل الماضي، حيث انخفض الإنفاق بنسبة 12.6٪ نتيجة لإجراءات الاحتواء والحظر التي فرضتها السلطات لاحتواء الفيروس التاجي.

 

تعد الزيادة في إنفاق الأسر بشرى سارة لاقتصاد مثل اقتصاد الولايات المتحدة الأمريكية و الذي يعتمد نموه بشكل كبير على الاستهلاك . ومع ذلك، فإن عودة تفشي الوباء، ولا سيما في غرب وجنوب البلاد، يمكن أن تهدد هذا الانتعاش مرة أخرى. 

إنخفاض دخل الأسرة الأمريكية

في مايو2020، انخفض دخل الأسرة الأمريكية بنسبة 4.2 ٪ مقارنة بشهر أبريل، “مما يعكس انخفاضًا في المزايا الاجتماعية المقدمة من الحكومة ومساعدات الأفراد في إطار برامج التحفيز الاقتصادي الفيدرالية الذي تم تطبيقة وفقا لمستوى أقل في مايو مقارنة بشهر أبريل، حسب ما صرحت بها وزارة العمل الأمريكية. 

كما وكان دخل الأسرة قد ارتفع بنسبة (+ 10.8٪) في أبريل نتيجة لتخصيص الإعانات الاجتماعية والمساعدة الحكومية.

مشكلة التضخم

من ناحية أخرى، بدأ التضخم في الارتفاع مرة أخرى في مايو 2020 عند  مستوى + 0.1٪  في الوقت الذي توقع المحللون فيه أن يظل دون تغيير. في أبريل ، انخفض التضخم بنسبة 0.5 ٪. على مدى عام واحد ومن المتوقع حدوث تغييرات إقتصادية في الفترة المقبلة نظرا لما تشهده الولايات المتحدة الأمريكية من تغير كبير بسبب أحداث الثورة وأيضا قرب الإنتخابات الأمريكية . 

Leave a comment